لماذا زيادة الإنفاق في الإعلان الممول لا تسبب دائما زيادة في المبيعات؟

هذه المقالة خاصة بالتجار وأصحاب المحلات والمنتجات في العراق


Brought to You by Ahmad Nahaas

إذا كنت تاجرا أو صاحب محل في العراق، وتعمل على استهداف كامل السوق العراقي بمنتجاتك، فلا بد أنك قد جربت الإعلان الممول لمرات عديدة على منتجاتك المختلفة، وأنا متأكد أنك قد  جربت عدة مرات أن تقوم بزيادة الإنفاق في الإعلان، بهدف زيادة المبيعات لكن تفاجأت بأن المبيعات لم تزدد بالشكل المطلوب، وربما تسبب ذلك في خسارة لك، جعلتك تتراجع عن زيادة الإنفاق وتقف في مشروعك عند حد معين لا يحقق لك الربح الذي تهدف إليه.


إذا كان هذا ما حصل معك فعلا، فالسطور القادمة ستفسر لك هذه المشكلة، وتجعلك قادرا على زيادة استثمارك على إعلانك الممول بشكل آمن 100%  وبدون أي خوف



لكن قبل أن نتحدث عن ذلك دعونا نذكر وبشكل سريع القصة الكاملة (دورة الحياة) التي تمر بها كل عملية بيع أون لاين في العراق، والعوامل والعناصر التي تؤثر في نجاح هذه الدورة، وهي تقريبا متشابهة في جميع المنتجات:


العنصر الأول (المنتج): في كل عملية بيع أون لاين في العراق هو المنتج، والمنتج له تأثير كبير في نجاح عملية البيع، وله شروط كثيرة يجب توفرها (لا يتسع المجال لذكرها هنا) لكي يكون مناسب للعمل عليه بالإعلان الممول.

العنصر الثاني (الإعلان الممول): باعتبار أن الشخص الذي يقوم به هو شركة تسويق أو خبير مختص (ليس أي شخص يملك فيزا كارد هو شخص يمكنه أن يطلق إعلان ممول ناجح) فإن وظيفة الإعلان الممول هو إيصال منتجنا الذي نرغب ببيعه إلى الشخص المهتم بهذا المنتج والمحتاج له.

العنصر الثالث (خدمة العملاء): وخدمة العملاء الناجحة هي بحث طويل له شروحات متعددة، ولكن ما نحتاج إلى معرفته هنا أن خدمة العملاء تشمل عملية التفاعل مع الزبون وإجابته على كل تساؤلاته، وصولا إلى حصول الطلب (الأوردر) وعادة ما تؤثر خدمة العملاء الجيدة إذا تمت بالشكل الصحيح على رفع معدل اتخاذ قرار الشراء لدى العميل.

العنصر الرابع (شركة الشحن): تعتبر شركة الشحن من أهم عناصر عملية البيع في العراق، والتي يتساهل بها الكثير من التجار وأصحاب المحلات، وهي تعتبر صلة الوصل بيننا وبين الزبون، واختيار شركة الشحن هو أمر مهم جدًا في نجاح العملية التسويقية، ويؤثر الاختيار الصحيح لشركة الشحن بشكل كبير على تخفيض معدل الطلبات الغير مستلمة (المرتجعات) وهو ما يشكو منه أغلب من يعمل بهذا المجال.

العنصر الخامس (ما بعد البيع): هو العنصر الذي يميز الشركات الناجحة عن غيرها، ومتابعة الزبون بعد استلامه للمنتج وهو أمر مهم جدًا يغفل عنه أغلب التجار في العراق، مما ينعكس سلبا  و بشكل كبير على عملية الأب سليز (بيع المنتجات المرتبطة) وعلى عميلة إعادة البيع إذا كان المنتج متكرر الاستهلاك، وهو ما يضاعف لنا الأرباح من كل عملية بيع.

والآن بعد أن تعرفنا إلى عناصر عملية البيع، أصبحنا ندرك أن عملية البيع لا ترتبط فقط بالإعلان الممول، بل هناك عناصر متعددة تعمل مجتمعة على إنجاح البيع وبالتالي إنجاح مشروعنا وعملنا التجاري.


هل نحن جاهزون الآن لزيادة إنفاق الإعلان الممول؟؟

لو افترضنا أن التاجر يمتلك القواعد الصحيحة لكافة العناصر المذكروة، وباعتبار أنه قام بتثبيت المتحولات في هذه العناصر الخمسة، في هذه الحالة فقط يمكننا أن نتحدث عن الشروط الواجب توفرها في الإعلان الممول حتى نتمكن من الاستثمار عليه بمبالغ كبيرة وبشكل مضمون.


وقبل أن أذكر الشروط أكرر التذكير بأنك في حال رغبت بتحقيق هذه الشروط، فلا بد أن تكون لديك خبرة جيدة في الإعلان الممول، أو أنك تتعامل مع شركة تسويق لديها خبرة حقيقية في إدارة ومتابعة الإعلانات:


فماهي تلك الشروط؟؟

  • الشرط الأول:
  • يجب أن يكون الهدف من الإعلان الممول هو بيع منتج واحد فقط معين تماما، وليس الترويج لجميع خدمات المحل التجاري دفعة واحدة، حيث إننا سنحدد الجدوى الاقتصادية من هذا الإعلان بناء على عدد المبيعات الخاصة لهذا المنتج المحدد، وليس بناء على أي شيء آخر.


  • الشرط الثاني:
  • يجب أن يكون الإعلان الممول يستهدف وبشكل دقيق العملاء الذين يهتمون بشكل كبير بمنتجنا والذين يرغبون بشرائه، وإلا فسوف ندفع المال للوصول لأشخاص لن يقوموا بعملية الشراء.

  • الشرط الثالث:
  • يجب أن يكون في الإعلان الممول التزام بسيط وسهل يقوم به الزبون قبل عملية الشراء، مهما يكن هذا الالتزام (نقرة على الإعلان – رسالة مسنجر – ترك بيانات) حيث يتم تتبع ذلك الالتزام لنتمكن من تشكيل جمهور جديد أكثر استهدافًا، بحيث يمكننا من إعادة استهداف هؤلاء العملاء الذين أظهروا تفاعل حقيقي مع منتجنا لكنهم لم يتموا عملية الشراء لسبب ما،  وتخيل مدى التوفير الكبير، وزيادة النتائج التي ستحصل عليها بهذه العملية، حيث سنحتاج لإنفاق مبالغ صغيرة فقط للوصول إلى عملاء مهتمين جدًا، أبدو تفاعل مع منتجنا سابقا، وعادة ما تتم عملية تتبع هؤلاء الجمهور عن طريق الفيس بوك بيكسل الذي تؤمنه منصة فيس بوك الإعلانية، أو الغوغل تاغ الذي تؤمنه منصة الآدوردز الإعلانية.

  • الشرط الرابع:
  • يجب أن تكون لدينا الدراية الكافي والقدرة والأدوات التي تساعدنا في تتبع نتائج الإعلان الممول، بحيث نقوم بحساب الجدوى من كل إعلان، وكافة معدلات التحويل الرئيسية والمفصلية في الإعلان (تحويل المشاهدة إلى نقرة –تحويل النقرة إلى طلب –تحويل الطلب إلى عملية بيع) وتكون لدينا القدرة في التحكم بكل واحدة من معدلات التحويل المذكورة، وهذا يتم عن طريق تكرار الاختبار مع تعديل متحول واحد فقط في كل اختبار وقياس النتائج وتسجيلها، لنحصل بالنهاية على أفضل إعلان بأفضل نتيجية لنستثمر عليه.



في هذه الحالة فقط، وعند اكتشاف النظام الأفضل لسير عملية البيع يمكننا وبكل أمان أن نقوم باستثمارات مرتفعة على الإعلان، ونحن متأكدين أننا سنحقق نتائج إيجابية وجيدة


كن مطمئنًا، فالأمر بسيط!  فقط يحتاج إلى تعلم بعض قواعد رئيسية لا تعتبر كثيرة وتعلمها أمر سهل بإذن الله، ولهذه الغاية قمت بتحضير مجموعة شروحات بسيطة (ميني كورس) ستمكنك وبخطوات سهلة من جعل إعلانك الممول ناجح وميسر بإذن الله.